نسمات الجنان
أهلا و سهلا بك زائرنا الفاضل زائرتنا الفاضلة

المنتدى زاد إشراقا و نورا بوجودك

و يسعدنا أن تكون واحدا منا

فتفضل بالتسجيل في منتديات نسمات الجنان

نسمات الجنان
المواضيع الأخيرة
» من شعر الإمام الشافعي
الثلاثاء 17 يناير 2017, 14:10 من طرف عمر المصري

» رد السلام علي اليهود والنصارا
الثلاثاء 17 يناير 2017, 13:53 من طرف عمر المصري

» فوائد نواة التمر
الإثنين 14 ديسمبر 2015, 10:44 من طرف عمر المصري

» لله درك يامصر
الخميس 20 أغسطس 2015, 06:23 من طرف عمر المصري

» مطابخ صغيرة رائعة
السبت 04 أبريل 2015, 14:38 من طرف عمر المصري

» كيكة الكوك رائعة
السبت 04 أبريل 2015, 14:36 من طرف عمر المصري

» تنظيم دولاب التخزين في المطبخ
الأحد 26 أكتوبر 2014, 12:56 من طرف عمر المصري

» تنظيم المطابخ الصغيرة
الأحد 26 أكتوبر 2014, 12:54 من طرف عمر المصري

» ابكي على نفسك
الأحد 26 أكتوبر 2014, 10:54 من طرف عمر المصري

أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
عمر المصري - 3846
 
التائب - 3388
 
mahassine - 3339
 
الصفا - 3255
 
lamia - 358
 
سناء - 215
 
مبتهل - 179
 
ملكة الحــب - 139
 
God slave - 96
 
ranin - 64
 

المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 1 عُضو حالياً في هذا المنتدى :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 1 زائر

لا أحد

أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 87 بتاريخ الأربعاء 05 أكتوبر 2016, 21:29

هكذا علمنا النبي إحسان الظن بالناس

اذهب الى الأسفل

stt هكذا علمنا النبي إحسان الظن بالناس

مُساهمة من طرف عمر المصري في الخميس 15 مارس 2012, 13:37

هكذا علمنا النبي إحسان الظن بالناس
السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته
علمنا رسول الله صلى الله عليه وسلم إحسان الظن بالآخرين وعدم التشكيك في ضمائر الناس والحكم عليهم بما نراه ونسمعه بأنفسنا فالذي يعلم البواطن والسرائر هو الله وحده وليس من حق أي إنسان أن يردد شائعات كاذبة حول إنسان آخر. وقد سئل صلى الله عليه وسلم: أي الناس أفضل؟ فقال: كل مخموم القلب صدوق اللسان قيل: صدوق اللسان نعرفه فما مخموم القلب؟ قال: هو التقي النقي الذي لا إثم في قلبه ولا بغي ولا غل ولا حسد، ولقد نهى صلى الله عليه وسلم أتباعه عن أن يبلغوه أخبارا لا يحب أن يسمعها فقال: لا يبلغني أحد منكم عن أحد من أصحابي شيئا، فإني أحب أن أخرج إليكم وأنا سليم الصدر. حسن الظن بالناس خلق إسلامي أصيل أرشدنا إليه القرآن الكريم وتعلمناه من رسولنا صلى الله عليه وسلم وشيوع هذا الخلق بين الناس يحمي المجتمع من مصائب كثيرة فالأمة السعيدة الرشيدة هي التي يكثر فيها الأفراد الذين يبنون علاقاتهم مع غيرهم على حسن الظن وعلى عواطف المحبة المشتركة والمودة الخالصة والتعاون المتبادل والثقة الوثيقة والابتعاد عن سوء الظن دون أن تكون هناك ضرورة تدعو إليه، إذ من دعاء المؤمنين الصادقين: (رَبنَا اغْفِرْ لَنَا وَلِإِخْوَانِنَا الذِينَ سَبَقُونَا بِالْإِيمَانِ وَلَا تَجْعَلْ فِي قُلُوبِنَا غِلّاً للذِينَ آمَنُوا رَبنَا إِنكَ رَؤُوفٌ رحِيمٌ) خلق إسلامي والذي يتدبر القرآن الكريم وتوجيهات رسول الله صلى الله عليه وسلم يدرك أن حسن الظن في مواطنه خلق من أفضل الأخلاق التي ينبغي أن يتحلى بها المسلم وفضيلة من الفضائل التي يجب أن تسود المجتمع الإسلامي المستقيم على أمر الله وأن سوء الظن دون مقتضى ليس من أخلاق المؤمنين الصادقين فقد قال الله سبحانه عندما أشاع المنافقون حديث الإفك عن السيدة عائشة رضي الله عنها: (لوْلا إِذْ سَمِعْتُمُوهُ ظَن الْمُؤْمِنُونَ وَالْمُؤْمِنَاتُ بِأَنفُسِهِمْ خَيْراً وَقَالُوا هَذَا إِفْكٌ مبِينٌ) والمعنى: ولقد ضرب المؤمنون والمؤمنات أروع الأمثال في حسن الظن بغيرهم فها هو أبو أيوب الأنصاري عندما أشاع مرضى النفوس حديث الإفك عن السيدة عائشة يقول لامرأته: يا أم أيوب أسمعت ما يقوله بعض الناس عن عائشة؟ قالت سمعت وهذا هو الكذب. ثم قالت له: هل لو كنت مكان صفوان(وهو الشخص الذي اتهم مع عائشة) أكنت تظن بحرمةرسول الله صلى الله عليه وسلم سوءاً؟ قال: لا فقالت له: ولو كنت أنا بدل عائشة ما خنت رسول الله صلى الله عليه وسلم وعائشة خير مني وصفوان خير منك وهكذا كان الأخيار الأطهار يبنون أمورهم على حسن الظن بالناس. أنواع الظن إن المسلم مطالب تنفيذا لأوامر الله وتوجيهات الرسول الكريم بأن يتجنب الظنون السيئة التي لا مبرر لها وأن يقيم حياته على الظنون الحسنة التي تنبذ الشائعات الكاذبة التي ينشرها الأشرار عن الأخيار فالله سبحانه وتعالى يقول في سورة الحجرات: ( يَا أَيهَا الذِينَ آمَنُوا اجْتَنِبُوا كَثِيراً منَ الظن إِن بَعْضَ الظن إِثْمٌ ) والظن المنهي عنه في الآية الكريمة هو الظن السيئ بأهل الخير دون دليل أو برهان. قال بعض العلماء: الظن أنواع منه ما هو واجب ومنه ما هو محرم ومنه ما هو مباح فالمحرم كسوء الظن بالمسلم المستور الحال الظاهر العدالة ففي الحديث الصحيح: إياكم والظن فإن الظن أكذب الحديث. وفي حديث آخر إن الله حرم من المسلم دمه وعرضه وأن يظن به. والظن الواجب يكون فيما تعبدنا الله تعالى بعلمه ولم ينصب عليه دليلا قاطعا فهنا يجب الظن للوصول إلى المعرفة الصحيحة كقبول شهادة العدل وتحري القبلة عند الصلاة. والظن المباح: مثلوا له بالشك في الصلاة حين استواء الطرفين. وهكذا يتضح لنا وفقا لما ترشدنا إليه الآية السابقة وما علمنا إياه رسولنا الكريم ووجهنا إليه من خلال الحديثين السابقين أن واجب المسلم أن يبتعد ابتعادا تاما عن الظنون السيئة بأهل الخير لأن هذه الظنون السيئة التي لا تستند إلى دليل أو قرينة صحيحة إنما هي مجرد تهم تؤدي إلى تولد الشكوك والمفاسد بين الناس. قال الإمام ابن كثير عند تفسيره لقول الحق سبحانه: (يَا أَيهَا الذِينَ آمَنُوا اجْتَنِبُوا كَثِيراً منَ الظن إِن بَعْضَ الظن إِثْمٌ) ينهى الله عباده المؤمنين عن كثير من الظن وهو التهمة والتخون للأهل والأقارب والناس في غير محله لأن بعض ذلك يكون إثما محضا فليجتنب كثيرا منه احتياطا. ففي الحديث الشريف قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ثلاث لازمات لأمتي: الطيرة (أي التشاؤم) والحسد، وسوء الظن. فقال رجل: يا رسول الله ما الذي يذهب من هن فيه؟ فقال صلى الله عليه وسلم: إذا حسدت فاستغفر الله وإذا ظننت فلا تحقق وإذا تطيرت فامض. تغليب حسن الظن إن من واجب المسلم العاقل أن يتذكر أن الرسول صلى الله عليه وسلم قد علمنا كيف نحسن الظن بالآخرين ودعانا إلى تغليب حسن الظن على سوء الظن ونهانا عن تتبع الزلات
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
avatar
عمر المصري
مشرف
مشرف

ذكر
عدد المساهمات : 3846
تاريخ التسجيل : 24/02/2010
الموقع : http://rosemaha.3arabiyate.net

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

stt رد: هكذا علمنا النبي إحسان الظن بالناس

مُساهمة من طرف الصفا في الخميس 15 مارس 2012, 16:39

فكذلك حسن الظن شعبة من شعب الايمان وهو خلق الإسلام ، إنه أصل من الأصول الأخلاقية للمسلم ؛ ، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: « إياكم والظنَّ»، وودلالة السياق تتضمن هذا الفهم : هي الصبر على أذى الناس ، لأن سوء الظن الذي يؤدي إلى المس بكرامة الناس بغير حق: من شرور النفس ومن خنس الشيطان.وقال عز من قائل : « يا أيها الذين آمنوا اجتنبوا كثيراً من الظن إن بعض الظن إثم» والظن يبقى في منتصف المسافة بين النفي والإثبات ، لذلك فإن حسن الظن هو نزع الغل من قلوب الناس .

وقد نبه الاسلام العظيم إلى عدم الشق على القلوب وان يبقى الظاهر هو الحد المسموح فيه ، وأن يحمل أي عمل للمسلم على حسن الظن .

فحينما تريد أن تحكم على شخص معين، أو أمر ما، فعليك التأكد والتثبت من صحة الأدلة والبراهين. و اطلب لأخيك عذراً فإن لم تجد له عذراً فالتمس له عذراً ، ويحملهم على أحسن المحامل . فإن حسن الظن بالمسلمين أهل الدين واجب ، كما أنَّ حسنَ الظنِّ من شعب الإيمان، والعاقل يحسن الظنَّ بإخوانه، وينفرد بغمومه وأحزانه.


قال عمر بن الخطاب رضي الله عنه :" لا تظن بكلمة خرجت من أخيك المؤمن شرًّا ، وأنت تجد لها في الخير محملا ً".


وقال ابن سيرين رحمه الله: "إذا بلغك عن أخيك شيء فالتمس له عذرا، فإن لم تجد فقل: لعل له عذرا لا أعرفه".


ولأن إساءة الظن من مقصد فعل هو في ظاهره السوء ً ولكنه يحتمل التبرير ، ويتلاشى هذا الظن ويقترب من منطقة الحقيقة – والحق ابلج – عند تكرار هذا الفعل المشين او الإصرار عليه بعد التنبيه للشخص بان ذلك الفعل شائن او يتضمن فعلا منكراً أوحراماً .

الأصل في الإنسان العاقل أن يبني أحكامه ومواقفه على العلم كما يقول تعالى: ﴿ولاتقف ماليس لك به علم﴾ وتتضح حرمة سوء الظن ومقياسها الكبير بالدم والعرض والمال مما جاء عن رسول الله أنه قال: «إن الله حرم على المسلم دمه وماله وعرضه وأن يظن به السوء» إساءة الظن بالآخرين كالاعتداء عليهم وسرقة أموالهم وهتك أعراضهم، فكلها أمور منهي عنها شرعاً ، وتامل كيف نص رسول الله وحياً من عند الله على اقتران ظن السوء بالإعتداء على الآخرين بالدم والمال والعرض ، مع ان سوء الظن هو : جريمة معنوية بخلاف الدم والمال والعرض فهم : جريمة مادية .


"المومن غر كريم والفاجر خَبٌّ لئيم" كما قال رسول الله صلى الله عليه وسلم في حديث أخرجه أبو داود والترمذي وغيرهما بإسناد حسن عن أبي هريرة. لكنَّ المؤمن يُحسن الظَّن أولا، ثم إذا بدا من أحد بادرةُ سوء كان منه على حذر.لأن "المومن لا يلسع (في رواية: لا يلدغ) من جحر مرتين". كما جاء في الحديث النبوي عند البخاري ومسلم وأبي داود عن أبي هريرة.
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة][ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
avatar
الصفا
عضو(ة) مميز(ة)
عضو(ة) مميز(ة)

انثى
عدد المساهمات : 3255
تاريخ التسجيل : 29/06/2010

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

stt رد: هكذا علمنا النبي إحسان الظن بالناس

مُساهمة من طرف عمر المصري في الجمعة 16 مارس 2012, 19:26

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة][ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
avatar
عمر المصري
مشرف
مشرف

ذكر
عدد المساهمات : 3846
تاريخ التسجيل : 24/02/2010
الموقع : http://rosemaha.3arabiyate.net

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

stt رد: هكذا علمنا النبي إحسان الظن بالناس

مُساهمة من طرف الصفا في السبت 24 مارس 2012, 03:47

عمر المصري كتب:[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة][ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

بارك الله فيك خالص تحياتي
avatar
الصفا
عضو(ة) مميز(ة)
عضو(ة) مميز(ة)

انثى
عدد المساهمات : 3255
تاريخ التسجيل : 29/06/2010

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

stt رد: هكذا علمنا النبي إحسان الظن بالناس

مُساهمة من طرف عمر المصري في السبت 24 مارس 2012, 17:48

اللهم أمين ولكي بالمثل إختي الصفا
خالص تحياتي


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
avatar
عمر المصري
مشرف
مشرف

ذكر
عدد المساهمات : 3846
تاريخ التسجيل : 24/02/2010
الموقع : http://rosemaha.3arabiyate.net

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى